يحيى زكي يتفقد المنطقة الصناعية بشرق بورسعيد

كتبت : إسراء جاد

قام المهندس يحيى زكي رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بجولة تفقدية في المنطقة الصناعية وميناء شرق بورسعيد ، لمتابعة سير العمل داخل أحد مصانع الأدوية بالمنطقة الصناعية ومحطة قناة السويس للحاويات والأرصفة الجديدة.
وتأتي تلك الجولة لمتابعة عمليات تبسيط إجراءات الإفراج الجمركي عن البضائع بالموانئ وذلك في إطار سعي الدولة الدائم لتقليل زمن الإفراج عن كافة البضائع والسلع وفق المعايير العالمية.

وقام المهندس يحيى زكي بزيارة إحدى شركات التصنيع الدوائي بالمنطقة الصناعية في شرق بورسعيد والذي تبلغ استثماراته 500 مليون جنيه، حيث تفقد خطوط الإنتاج ومراحل تصنيع وتحضير الأدوية وعمليات الفرز والتعبئة والتغليف وكذلك معامل الفحص الدوائي، كما تم استعراض مجريات الأمور داخل المصنع وأنواع الأدوية التي يتم تصنيعها والسوق المستهدف للتصدير وكذلك خطة الشركة نحو توسعاتها داخل المنطقة وإضافة خطوط إنتاج جديدة، حيث تستهدف الشركة تنفيذ خط إنتاج جديد للأدوية السائلة خلال العام المقبل إضافة إلى تصنيع الأقراص والأدوية .

ومن جانبه أكد رئيس مجلس إدارة شركة التصنيع الدوائي على الاهتمام بالكوادر البشرية داخل المصنع وهي من العمالة المصرية 100% حيث يعمل 50 صيدلي من خريجي جامعة بورسعيد والذين تم تدريبهم على أحدث المعايير العالمية في مجال التصنيع الدوائي .
وعقب زياته لمصنع الأدوية قام رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس والوفد المرافق له بزيارة المبنى الإداري لميناء شرق بورسعيد للاطلاع على أداء الأعمال داخل الميناء ومعدل حركات التداول حيث استعرض القبطان علي عاصم مدير عام الميناء أهم المستجدات ومؤشرات الأداء خلال الفترة الماضية .

وفي هذا السياق أعلن زكي أن ميناء شرق بورسعيد شهد طفرة غير مسبوقة في معدلات التداول خلال الفترة الماضية بالرغم من جائحة كورونا فضلاً عن جذب خطوط ملاحية جديدة تتواجد في شرق بورسعيد لأول مرة، واختتم رئيس المنطقة الاقتصادية زيارته بجولة تفقدية للجان الفحص المشترك والمنافذ الجمركية داخل محطة قناة السويس للحاويات والتي تعمل وفقاً لاجراءات الفحص والإفراج داخل الميناء لتحقيق الأهداف المنشودة منها ،وخلال الزيارة ناقش زكي مع مسؤولي محطة الحاويات الرؤية المستقبلية لأعمال المحطة خلال العام المقبل وكذلك القرارات والحوافز التي من شأنها جذب خطوط ملاحية عالمية والتحديات الحالية امام الميناء مقارنة بمثيلاتها في شرق المتوسط،والمشروعات المشتركة المقبلة وفرص الاستثمار داخل الميناء خاصة مع الزيادة التي تحققها المحطة في الواردات والصادرات وحركة التداول والسفن .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *