ولاء حافظ بطل موسوعة جينيس يستعد ليوم السلام العالمي بالغطس 150 ساعة تحت الماء

حوار: مريم تحسين ـ ياسمين عصام _ آية فاروق

تصوير: محمود آمين

يستعد القبطان ولاء حافظ بطل موسوعة جينيس في الغطس للمشاركة في يوم السلام العالمي يوم غد الأثنين الموافق 21 من شهر سبتمر الجاري ، بتنفيذ أكبر علامة سلام فوق سطح الماء بقناة السويس بمدينة الإسماعيلية، والتي يشارك بها 550 سباحا، مؤكداً أن الهدف منها توصيل فكرة أن مصر بلد السلام وتمد يديها للعالم كله، ولكنها في الوقت ذاته قوية وقادرة على الحفاظ على حقوقها ووقف أي عدو يهدد سلامها، خاصةً في ظل التحديات التي تواجهها في الفترة الأخيرة سواء بأزمة سد النهضة أو الإرهاب الذي تشهده سيناء.

اتخذ ولاء حافظ الارادة والتحدي عنوانا لحياته لم يعرف اليأس طريقا له كان ولاء وائل عباس حافظ ، ظابط سابق في القوات الخاصة البحرية ، تقاعد منذ عام 2010 نتيجة لأصابته بالأنزلاق الغضروفي أثناء التدريبات والعمليات وخضع بسببها لعملية خطيرة، ثم اتجه بعد تعافيه وتقويته للعضلات القطنية بالتدريبات اللازمة ، للعمل في وزارة البحث العلمي ” في المعهد القومي للبحوث ” ، وكان قبضاناً لمركب السلسبيل ، للبحث عن القروش التي تهاجم بشرم الشيخ وذلك في سنة 2010 ،2011 .

ثم عمل بهيئة قناة السويس كمرشد بالسويس ، يرشد المراكب من السويس إلي الإسماعيلية ، ومن الإسماعيلية إلي بورسعيد ، وفي تلك الفترة لم يشعر بذاته التي لطالما شعر بها في القوات الخاصة .
فقرر التسجيل في موسوعة جينيس للأرقام القياسية ، لأطول مدة بقاء تحت الماء ، وبحث في المواقع الخاصة بالموسوعة عن الموضوع ،وكان هناك غاطس أمريكي إستمر في الماء لمدة 50 ساعه و20 دقيقة ، وقرر خوض تجربة الغطس ، وكانت أول محاولة في يوم 25 يناير عام 2015 ، وفشلت المحاولة لتوقف الكاميرات عن العمل بعد 18 ساعة من التصوير تحت الماء، واستمرت لمدة ساعة بدون تصوير، فلم يصدر الحكام قرار عن المحاولة ، لعدم وجود دلائل علي بقاءه تحت الماء .

ولم يستسلم للفشل في أول محاولة للغطس ، وعاد مرة أخري ليغطس يوم 4/6 واستمر ليوم 6/6 محققاً بذلك الرقم القياسي ودخل به موسوعة جينيس ، فقد استمر تحت الماء لمدة 51 ساعة و24 دقيقة و13 ثانية ، وبعد حوالي 3 أشهر كسر غاطس تركي الرقم الخاص به ، فقد استمر لمدة 60 ساعة تحت الماء ، وكان ذلك دافعاً له للعمل بشكل افضل من حيث التدريبات والمعدات الحديثة التي تساعده علي الفوز، ففي البداية كانت امكانياته ضعيفة وبعد تحقيقه للرقم القياسي بدأ تلقي المساعدات التي تؤهله ليكون الأفضل .

وشاء القدر وتعرض لحادث اثناء ذهابه الي العمل برفقة صديقة الذي كان يقود السيارة ، ومر بفترة علاج طويلة لأصابته بالبكتيريا ايضا ، بسبب خطأ طبي أصيب بفيروس ” الكابسيلا”، وهو من أخطر الفيروسات، حيث تسبب في استئصال المرارة، وإحدى الكليتين، والدخول في غيبوبة استمرت شهران، نتج عنها عمل شق حنجري لتنظيم عملية التنفس، ، وانتهى به الحال إلى إصابته بشلل رباعيا بسبب كسر فى الفقرتين الخامسة والسادسة العنقية وقطع فى الحبل الشوكى، لم يفقد الأمل لحظة واحدة بعد النجاة من هذا الحادث الأليم ، بعد اصابته بشلل رباعي قرر الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس السابق علاجه على نفقه الدولة في المانيا والحالة كانت غير مستفرة والفريق الطبي اخبر عائلته انه على مشارف الموت الا انه خضع الى تجربة علاج جديدة ساعدت في تعافيه وعندما تم القضاء على البكتريا من جسده عاد إلى مصر لاستكمال رحلة العلاج هنا .

 

وعندما بدأ بالتعافي ، تحدي القبطان البطل الإصابه ورفض نظرات الشفقه من حوله وإثبات انه مازال بطلا خاصة في نظر أولاده ، فكر في ممارسة رياضة دون استخدام يده وقدمه ، مؤكدا ان هذا القرار واجهه رفض من الأطباء الذين وجدوا أن الأمر مستحيل، خاصةً أننى أتنفس بـ30% فقط من قوة الرئة وأعاني من شلل رباعي فقرر الغطس مرة اخري برفقه دكاترة مساعدين ، وبالفعل بدأ التدريبات وغطس لمدة 6 ساعات تحت الماء وهي تابعة للاتحاد الدولي للغوص والإنقاذ وكرم على نحاجه، وبعد ذلك وفكر في كسر الرقم الموجود الحالي الذي حققه التركي 142 ساعة ، وهو حاليا يعمل علي ذلك من حيث التدريبات والمعدات اللازمة لتحقيق الفور وذلك في 1أكتوبر ل 6 أكتوبر لمدة 150 ساعة .

 

الامر صعب جدا احاول تحقيق رقم قياسي وتحدي غطاس سليم وانا لا اتعامل بيدي وقدمي لذلك سأحتاج الى مساعدين وفريق متخصص تحت الماء من أجل الأكل والشرب، حيث يقوم غطاسان بالتبديل فيما بينهما كل ساعة ونصف لمساعدتي .

وأشاد البطل ولاء حافظ بدور أهله في الوقوف بجانبه ودعمه طوال الوقت ، علي الرغم من رفضهم في البداية لخوفهم علي حياته ، ونجح بالفعل في اقناعهم، بالإضافة الي التاريخ البطولي للعائلة الذي ساعد في تكوين شخصيته خاصه وان والده وعمه وجده أبطال شاركوا في الحروب التي خاضتها مصر منذ 1948 ، فأراد دائما تحقيق حتي ولو نصف ما وصلوا إليه ، وجعلهم فخورين به دانماً .

وكان للبطل غطسة في قناة السويس الجديدة ، فهو أول غاطس يمر ويعبر قناة السويس الجديدة تحت المياه ، محاولاً بذلك الدخول مرة أخري موسوعة جينيس ولكنه لم يوفق بسبب حجة الحكام بعدم وجود رؤية واضحة تحت الماء ، وظل في الماء لمدة 12 ساعة ونص لمسافة 55 كيلو.

وأكد البطل عن احساسه بالرضا بما حققه في الغطس في قناه السويس ، و أن هناك صعوبات واجهت البطل اثناء غطسه في القناة وهي قوة التيار المائي ، وانعدام الرؤية .
ويقول البطل ناصحاً الشباب المستسلم للصعوبات ” لا يوجد شيئاً بلا صعوبات ، ولابد من السعي والتطوير من الذات ، والتدريب اللازم للحصول علي الخبرة ”
وتعلم الإرشاد في قناة السويس من خلال تدريبات محاكاة الهيئة ، وعن قناة السويس يذكر انها تعتبر من القنوات التي يصعب العمل فيها لضيقها لذلك تحتاج الي وعي وتركيز شديد من المرشد لتفادي الحوادث والاعطال .

وأكد انه خلال الايام القادمة سيكون هناك رقم قياسي جديد صدق علية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتحت رعاية واشراف وزارة الشباب والرياضة ،والاتحاد المصري للغوص والانقاذ بالتعاون مع هيئة قناه السويس ،فهو ابن الهيئة كمرشد ومحاضر حاليا بالهيئة .

ويستعد يوم 21 سبتمبر يوم السلام العالمي ، في الاسماعيلية ، اكبر عائمة سلام في العالم لتوصيل رساله السلام لجميع انحاء العالم ان مصر هي بلد السلام والامن والامان ، بمشاركة 550 سباح مصري في بحيرة التمساح بفندق توليب بالإسماعيلية ويشارك كسباح في هذا الحدث ويقول انه تحدث الى سامح الشاذلي رئيس الاتحاد المصري للغوص الذي اعلن دعمه الكامل له وتم تحديد 550 سباح للمشاركة في يوم السلام العالمي وهو يعد رقما قياسيا حيث أن أكثر رقم تم من قبل هو 470 سباحاً، وسيرتدي خلالها السباحين علم مصر على غطاء الرأس الخاص بهم، وسنقوم بتنفيذ علامة السلام”.

ومن يوم 1 اكتوبر الي يوم 6 اكتوبر ستشهد مصر حدث اخر للغطس في شرم الشيخ بمشاركة دكتورة سامية ابراهيم الذي ستقوم بكسر رقم عالمي للسيدات اطول مدة بقاء تحت العالم لمدة 55 ساعة ،ويستعى لتحقيق 150 ساعة وهو ما سيتم بحضور طاقم تحكيم دولي من موسوعة جينيس للأرقام القياسية”.

مريم تحسين تحاور ولاء حافظ

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *