يعنى ايه أفق يا واد يا مزيكا ؟

بقلم: هشام زكريا

كنت أتابع الأخبار مع ساعات الصباح الأولى كالعادة ، فوجدت خبرا يحمل عنوان : دبي سادس أجمل أفق في العالم ، الحقيقة لم أفهم يعني أيه سادس اجمل افق ، ومين هم الخمسة ـ الأوفقيين دووول ـ وجدت سدني وشيكاغو وريو ودي جانيرو وسنغافوره ثم دبي
وقال الموقع ناشر الخبر أن دبي باعتبارها ناشئة انطلقت لتصبح مدينة عالميه في زمن قياسي ، والأفق هنا هو أنها اصبحت موطنا لناطحات سحاب تزيد طولا على 250 مترا اكثر من أي مدينة أخرى في العالم.
ـ الحقيقة لما زرت دبي في نوفمبر 2019 كنت مندهشا من هذا الكوكب الذي استطاع فجأة داخل رقعه من المكان والزمان ، أن يحقق نقله وطفره من أول البني آدم حتى آخر افق في دبي .
ـ وكنت أسال نفسي نتحسر على حالنا وأننا لسه مش عارفين حتى نكون آخر المدن في العالم اللي ظبطت الصرف اللي مغرق الشوارع ؟ ولا ازعل على حالنا لما مدينة عمرها الزمني يمكن من عمر أبويا واحنا القاهرة لسه ناسها بيعملوا (بي بي) جنب رصيف الشوارع ..
ـ وكنت بسأل نفسي هي الناس دي بتحب بلدها اكتر مننا ؟!
ـ هي الناس دي عندها قدرات أكتر مننا ؟!
ـ هي الناس دي نجحت في بناء الإنسان الأول ولا المباني ؟
ـ هل سنعيش لنرى مصر دخلت تاني في جودة التعليم بعد ما خرجت منه وبعد ما تم فرض رسوم على الراسب ومنتظرين رسوم آخرى على الناجح بشرط زغروتين وأنت ماشي ؟
المهم نعود للسؤال الأهم: هو يعني أيه افق يا واد يا مزكيا
صباحكم وعي #وأول فنجان قهوة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *