مصر تتخذ الريادة في قطاع الثروة الداجنة
الدواجن

لا شك أن القطاع الزراعي في مصر شهد العديد من الإنجازات والمشروعات التي غيرت من خريطة مصر الزراعية والتي تحققت في زيادة الرقعة الزراعية والإكتفاء الذاتي من المحاصيل وجودة المنتجات الزراعية والوصول للأسواق العالمية وزيادة الصادرات فضلاً عن دعم المزارعين والتحول الرقمي ومشروعات الإنتاج الحيواني وغيرها من المشروعات والإنجازات.

وأشار السيد القصير وزير الزراعة أن قطاع الثروة الداجنة في مصر يمثل دخل إقتصادي مهم حيث حجم الاستثمارات يصل لـ100 مليار جنيه, ويستوعب أكثر من 3 مليون عامل.

إذ يبلغ الإنتاج السنوي منه حوالي 1.4 مليار طائر وحجم الإنتاج من بيض المائدة حوالى 13 مليار بيضة مما يحقق الإكتفاء الذاتي منهما فلا حاجة لإستيرادها.

وأكد الوزير إلى أنه سيتم لأول مرة إنشاء قاعدة بيانات للثروة الداجنة وجاءت نتائج الحصر بإجمالي عدد 38 ألف منشأة، والهدف من ذلك المخطط بحث درجة الأمان الحيوي لهذه المنشآت لافتا إلى إنه تم الحصول على موافقة المنظمة العالمية لصحة الحيوان «OIE» على إعتماد وتسجيل عدد 30 منشأة معزولة أي خالية من مرض انفلونزا الطيور والذي ساعد على فتح آفاق لتصدير الدواجن ومشتقاتها أمام منتجى هذه الصناعة.

وبدأت هذه الصناعة تفعيلها من جديد والتصدير لعدة دول عربية وأفريقية بعد توقف منذ عام 2006.

وأضاف القصير أن الدوله تدعم الإستثمار في هذه الصناعة حيث تم إتاحة فرص استثمارية وتخصيص عدد 22 موقعا للإستثمار في الثروة الداجنة خارج الوادي لتوفير الأمان الحيوي والتوسع فيها خاصة بعد فتح آفاق التصدير وتم عمل برنامج لتدعيم التحول من مزارع التربية المفتوحة بالوادي والدلتا إلى تربية مغلقة لزيادة الإنتاجية وعدد الدورات وتقليل الأمراض وزيادة الأمان الحيوى بما يؤدي إلى تحسين مستوى الدخول وبتمويل منخفض من خلال اتفاقيات تمويلية مع البنوك بفائدة 5%.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *