لبنان على وشك الدخول في دوامة من الظلام الحالك 
لبنان

تتهيأ لبنان خلال أيام معدودة لمواجهة العتمة على أرجائها بعد نفاذ أغلب كميات الفيول المتبقية لدى مؤسسة كهرباء لبنان، وتجميد المجلس الدستوري سلفة خزينة لشراء مادة الفيول بقيمة 200 مليون دولار (300 مليار ليرة) بعد أن قدم نواب من حزب “القوات” طعناً بالسلفة بحجة أنها تؤخذ من الإحتياطي الإلزامي لمصرف لبنان.

وأكد رئيس لجنة الأشغال العامة والنقل والطاقة والمياه في البرلمان اللبناني، النائب نزيه نجم، أن “عملية إمداد الكهرباء تحدها عدة مشاكل أولها توقف البواخر, والثانية أن البنك المركزي لم يعد يفتح الإعتمادات اللازمة، فهناك 3 بواخر في المياه الإقليمية ولدينا 4 بواخر على الطريق والبنك المركزي لا يفتح إعتمادات”.

والأسوأ من ذلك تراجع ساعات التغذية الكهربائية في عموم المناطق اللبنانية بشكل ملحوظ , ولا يمكن أن تعوض المولدات الكهربائية الخاصة التغذية على مدار اليوم.

وتم التقيد بعدد ساعات معين لإمداد الكهرباء بسبب أزمة شح مادة المازوت وارتفاع ثمنها من قبل شركات التوزيع.

وطالت أزمة الكهرباء شبكة الإنترنت, فأوضح مدير عام أوجيرو (هيئة الإتصالات والإنترنت بلبنان) أن “الإرتفاع المستمر بساعات التقنين الكهربائي يتسبب بضغط كبير على مجموعات توليد الطاقة التابعة لشركة “أوجيرو”، مما يهدد إمكانية “أوجيرو” بتقديم الخدمة”.

واقترح الصحفي المتخصص بالشأن الاقتصادي خالد أبو شقرا لإحدى المواقع الصحفية, أنه من المفترض العمل عليها هي الخطة التي قدمتها كهرباء فرنسا بتمويل من البنك الدولي، ومن الخلاصات التي قدمتها كهرباء فرنسا هي ضرورة الانتقال بشكل جدي نحو الطاقة المتجددة، وأنه من الممكن إنشاء معمل في الزهراني ومعمل في دير عمار ورفع الإنتاج فيهما وبالتالي لا يوجد داعي للمعامل الأخرى”.

وأشار إلى أن “الحل الوحيد لكي يبقى لدينا كهرباء بالحد الأدنى أن يفتح مصرف لبنان إعتماد ب200 مليون دولار إستنادا على سلفة الخزينة التي أقرها مجلس النواب ب300 مليار ليرة، وهذا الأمر كما هو ظاهر فلن يقوم به مصرف لبنان لأنه إذا أعطى الـ 200 مليون دولار فإنها لن تكفي لمدة شهرين بأقصى حد وبالتالي سنقع بنفس المشكلة، وبالتالي نستنزف أموال المودعين من دون القيام بأي حل لملف الكهرباء”.

وحذر أبو شقرا من خطورة الوضع في لبنان, حتى أصحاب المولدات لن يسعهم الإستفادة الكاملة من الكهرباء, فيسعهم التشغيل ما لا يقل عن 5 ساعات يوميا لأن المولدات لا تتحمل وطبعا الكلفة سترتفع مع ارتفاع أسعار المازوت, لافتا إلى أن النقطة المهمة هي أنه إذا تم رفع الدعم عن المحروقات ومنها المازوت فسيؤدي إلى رفع كلفة الفاتورة للمولدات الكهربائية.

هذا وعادت مساعي تأليف الحكومة اللبنانية إلى نقطة الصفر مع حرب البيانات بين رئاسة “تيار المستقبل” ورئاسة الجمهورية، فيما لا تزال مبادرة رئيس مجلس النواب قائمة لتقريب وجهات النظر بين بعبدا وبيت الوسط.

وفي هذا السياق، قال النائب نزيه نجم إن “العمل جار بسرية، وأتمنى تشكيل الحكومة ولكن لا أعتقد أنه يوجد أي أفق، الفريق الرئاسي وجبران باسيل متعنتين بهذا الموضوع، هناك 111 ألف مسيحي صوتوا للتيار العوني وبحدود ل 120 ألف صوتوا لنواب مستقلين أعطوا أصواتهم للرئيس المكلف سعد الحريري بمن فيهم نواب “تيار المردة ” و”القوميين السوريين”، يريدون إعطاء 3 للقومي والمردة وأخذ 9 من النواب المسيحيين، وبذلك يكون لديهم الثلث الضامن زائد واحد، وهذا أمر لا يجوز”.

وأضاف:”بشرونا بأننا ذاهبون إلى جهنم ونحن الآن متوجهين إلى جهنم، ولا حل قبل حل الأزمة الإيرانية الأمريكية, وإذا لم يضغط “حزب الله” على “التيار الوطني الحر” فإن الأمور لن تسير”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *