كورونا يثير القلق حول إمكانية انتشاره في دول أخرى كالهند
منظمة الصحة العالمية

دقت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر محذرة من وقوع ما حدث بدولة الهند جراء فيروس كورونا بأي بلد أخرى.

ولفت منسق المساعدات الطارئة في منظمة الصحة العالمية مايك رايان اليوم الجمعة في جنيف إن العديد من الدول تنقصها الإحتياطات الضرورية لمواجهة الفيروس.

وأضاف راينان: “هذا الفيروس لديه طاقة حركية هائلة”، موضحًا: “إن لديه قوة معدية هائلة ونحن بحاجة إلى إبطاء انتشاره”.

وقال رايان إن الوضع في بعض البلدان يتطور بطريقة مماثلة للهند دون أن يذكر أسماء.

وأوضح رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس في وقت لاحق الوضع المتوتر في البرازيل ونيبال، مؤكدًا أن الحالة يمكن أن تطال دولًا أخرى في أقرب ممكن كما حدث بالهند.

وأوضح رايان أن اللقاحات وحدها ليست الحل الكافي حاليا، مشيرا إلى الإنتاج الضئيل للغاية والتوزيع غير المتكافئ للقاحات في العالم.

وطبقًا لبيانات المنظمة فقد تم على مستوى العالم تقديم 1.2 مليار جرعة من اللقاحات المضادة لكوروناولكن أكثر من 80% منها وزعت في البلدان الغنية، بينما لم تحصل أفقر البلدان إلا على جزء ضئيل منها وهي خمسة ملايين جرعة.

وناشد تيدروس الدول الغنية بالتبرع بمزيد من جرعات اللقاح، مبينا أن هذا ليس عملا خيريا ولكنه يصب في مصلحة الدول الغنية، لأنه بخلاف ذلك يمكن أن تتطور النسخ المتحورة في مكان آخر بصورة تؤدي إلى موجات جديدة من العدوى على مستوى العالم.

وقال رايان إنه حتى يتوفر لقاح كاف فيتعين على الدول أن تفعل ما يجب عليها.

وأشار إلى جنوب إفريقيا، التي تمكنت إلى حد كبير من السيطرة على نوع خطير من الفيروس.

وذكر رايان أنه يجب عدم الاتصال بين الأشخاص في الأماكن الضيقة، وعدم إهمال نظافة اليدين، وارتداء والأقنعة في غرف سيئة التهوية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *