كندا تشهد مقتل 42 فلسطينيًا بضربات إسرائيلية…وترودو يدين الإشتباكات بين الفلسطينيين ومؤيدي إسرائيل
جاستن ترودو رئيس الوزراء الكندي

استمرت المظاهرات المنددة بوحشية الإسرائيليين في قطاع غزة في العديد من دول العالم, وجاءت من ضمنها كندا التي لم تخلو شوارعها من المظاهرات انقسمت بين مؤيدين لإسرائيل وآخرين لفلسطين.

وجرت هذه المظاهرات في نهاية الأسبوع بعدد من مدن البلاد، ولا سيما في تورونتو, نتج عنها أن إدانة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو لتلك الصدامات التي وقعت بين الشقين, وندد بأعمال العنف والألفاظ المعادية للسامية وتلك المعادية للإسلام التي أُطلقت خلالها.

مما استدعى تدخل الشرطة ولا سيما في تورونتو، مستخدمة الغاز المسيل للدموع لتفريق الجموع بعدما أعلنت أن المظاهرة باتت “غير قانونية”. ونددد رئيس الوزراء جاستن ترودو بهذه الصدامات وبالشعارات المعادية للإسلام وللسامية التي رفعت فيها. وقال إن للجميع الحق في التعبير عن آرائهم سلميا وإن الكراهية ليس لها مكان ولا يمكن السامح معها. وكان الأحد اليوم الأكثر دموية خلال أسبوع وقُتل فيه 42 فلسطينيا بضربات إسرائيلية.

وأشار ترودو في تغريدة على حسابه بتويتر ب “الحق في التجمّع السلمي وحرية التعبير في كندا”, كذلك أنه ليس بتاتاً في وارد التسامح مع “معاداة السامية أو معاداة الإسلام أو الكراهية”.

وأضاف ترودو “أدين بشدة الأقوال المهينة والعنف الذي شهدناه خلال مظاهرات نهاية الأسبوع”.

وجاءت تغريدة ترودو بعد أن استخدمت الشرطة في تورونتو الأحد الغاز المسيل للدموع إثر صدامات دارت خلال تجمع داعم لإسرائيل بين متظاهرين مؤيدين للفلسطينيين

وكان مئات المتظاهرين قد تجمعوا في ساحة بوسط مونتريال رافعين الأعلام الإسرائيلية للتعبير عن تضامنهم مع إسرائيل.

وأخذت المظاهرات تزداد حدة شيئًا فشيئًا بعد أن وصل متظاهرون مؤيدون للفلسطينيين, مما دفع شرطة مكافحة الشغب بمدينة مونتريال للتدخل وإطلاق الغاز المسيل للدموع للفصل بين متظاهري المجموعتين وتفريقهم.

وتعقبت الشرطة لعدة ساعات أعدادا من المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين الذين تفرقوا ثم عادوا للتجمع في وسط المدينة في شوارع تضم أسواقا مزدحمة بالمارة.

وكان آلاف من المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين قد تجمعوا السبت في الموقع نفسه للتنديد بالقمع الإسرائيلي وبـ”جرائم حرب” ترتكبها إسرائيل في غزة، وفق المتظاهرين.

والسبت نُظمت تظاهرات مؤيدة للفلسطينيين في مدن كندية عدة بينها تورونتو وأوتاوا وفانكوفر.

وقتل 42 فلسطينيا بضربات إسرائيلية الأحد في يوم هو الأكثر دموية خلال أسبوع شهد تصعيدا غير مسبوق للعنف.

وعقد مجلس الأمن الدولي في غضون أسبوع ثلاث اجتماعات لبحث النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني ولكن لم تحرز أي تقدم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *