كارثة بيئية … السفينة “إيفرجرين” تحمل 11 نوعا من المواد الكيميائية المؤكسدة
السفينة "إيفرجرين"
حرر محامي الاتحاد التعاوني للثروة المائية وجمعيات سفن الأسماك في البحر الأبيض والبحر الأحمر محضراً في ربان السفينة الجانحة بقناة السويس.
 وقال في تصريحات صحفية اليوم إنه تم تحرير المحضر في قسم الجناين التابع لمديرية أمن السويس واتهم فيه الربان بتلويث المياه وتعريض حياة المواطنين في منطقة قناة السويس للخطر.
 وأضاف أن الربان أخفى وجود حاويات تحمل «مواد خطرة» بالسفينة التي تعرضت للجنوح في قناة السويس واستمرت محاولات تعويمها 6 أيام متواصلة.
 لافتا إلى أن هيئة قناة السويس كشفت أن السفينة تحمل 11 نوعا من المواد الكيميائية المؤكسدة والتي من الممكن أن تتسبب في كارثة بيئية حال تعرض السفينة لأي خطر خلال التعويم أو خلال عملية تخفيف الحمولة.
 وأكد ان هناك أزمة بيئية كبيرة تعرضت لها قناة السويس خلال الحادث بتفريغ كمية كبيرة جداً من «مياه الصابورا» داخل المجرى الملاحي للقناة: «هذه المياه كارثة بيئية ستعمل هيئة قناة السويس علي مكافحتها علي مدار سنوات طويلة لضمان عدم تأثر الثروة السمكية في هذه المنطقة وعدم ظهور كائنات بحرية جديدة تؤثر على الكائنات الحية في هذه المنطقة».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *