فرنسا تشرع قانونًا لمكافحة أضرار التغير المناخي على البيئة
الجمعية الوطنية الفرنسية

تناولت الجمعية الوطنية الفرنسية, اليوم الثلاثاء, النقاش حول التغير المناخي الذي يؤثر على العالم, وأسفر النقاش عن وضع تشريع لحماية المناخ يتضمن مدخلات من لجنة مؤلفة من مواطنين انعقدت بشكل خاص.

وبرغم التشريع المتفق عليه, يوجد شك بين نشطاء المناخ بأن ذلك القانون يمكن أن لا يحرز ما وُضع لأساسه.

والمتآلف عليه أن يحظر القانون الذي أقره مجلس النواب بأغلبية 332 صوتًا مقابل 77 صوتًا، بعض الرحلات الداخلية القصيرة المدى في حالة وجود قطار بديل لا يتجاوز وقت السفر فيه ساعتين ونصف الساعة.

فضلًا عن أنه ينشئ جريمة إجرامية جديدة تتمثل في الإبادة البيئية إذا حدث ضرر جسيم ودائم عن علم للنباتات والحيوانات أو لنوعية الهواء والماء والتربة.

ويشمل مشروع القانون مجموعة من اللوائح الأخرى، من قواعد التخلص التدريجي من سخانات الغاز على الشرفات الخارجية للمطاعم وتحسين عزل المباني وتشديد القيود على تلوث السيارات في المدن.
وتداولت بعض الأقاويل بأن هذا التشريع يمكن أن يكون خطة موضوعة من قِبَل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لضمان نقاء صفحة إعتماده المناخية قبل أن يترشح لإعادة انتخابه العام المقبل.

وعُقدت إتفاقية المواطنين من أجل المناخ، وهي مجموعة تم إختيارها عشوائيًا من 150 مواطنًا فرنسيًا ، العام الماضي وقدمت مقترحات لإدراجها في التشريع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *