شركة بريطانية تبتكر الإعتماد على الفضلات البشرية في التدفئة
شركة ثيمز ووتر

تنوي شركة “ثيمز ووتر” Thames Water البريطانية, بتطبيق تجربة فريدة من نوعها وهي الإعتماد على الفضلات البشرية في تدفئة آلاف المنازل بحسب ما ذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية, وبعض التقارير الإعلامية الأخرى.

وأوضحت صحيفة “إندبندنت” البريطانية أن الشركة ستستخدم في تجربتها الحرارة الزائدة المستعادة من عملية معالجة مياه الصرف الصحي لتدفئة أكثر من 2000 منزل جديد في كينغستون، جنوب غربي لندن.

وأضافت في آليتها: “بدلا من إعادة كل المياه الدافئة المعالجة النهائية إلى النهر مباشرة، سيتم التقاط حوالي ثلثها وإرسالها إلى مركز طاقة جديد، للمساعدة في تسخين المياه المتصلة بمنطقة كامبريدج السكنية في كينغستون”.

واستكمل البحث في حال نجاح هذه التجربة، فسيصبح بالإمكان توفير ما يصل إلى سبع “غيغاوات ساعة” من الحرارة منخفضة الكربون سنويا.

ومن المتوقع أن تزيد “ثيمز ووتر” من توسيع دائرتها لتشمل هذه التجربة المباني العامة والتجارية في وسط مدينة كينغستون.

وذكرت سارة بنتلي، الرئيس التنفيذي للشركة: “تعتبر الحرارة المتجددة من شبكة الصرف الصحي مصدرا رائعا، لذلك من الضروري أن نكون لاعبا رائدا في الاستفادة من إمكانية طاقة الفضلات”.

وتابعت: “حماية البيئة وتعزيزها أمر بالغ الأهمية بالنسبة لنا، وقد التزمنا ببذل كل ما في وسعنا لإيجاد طرق جديدة ومبتكرة لتحقيق طموحاتنا الصفرية الصافية على مدى السنوات العشر القادمة”.

ويعد هذا المخطط الأول من نوعه في إنجلترا، مما سيجعله نموذجا لمشاريع مماثلة في أماكن أخرى بالبلاد، الأمر الذي سيساهم في تقليل ملايين الأطنان من انبعاثات الكربون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *