رسائل الرئيس عبد الفتاح السيسي بذكري  الـ47 لانتصارات أكتوبر
كتبت: زينب الحسني
حملت كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، التي ألقاها اليوم الثلاثاء، بمناسبة الذكرى الـ47 ل انتصارات أكتوبر ، رسالة هي:
نصر أكتوبر علمنا أن الأمة المصرية قادرة دومًا على الانتفاض من أجل حقوقها وفرض احترامها على الآخرين، وعلمنا أيضًا أن الحق الذي يستند إلى القوة تعلو كلمته وينتصر في النهاية ، و قادرون على حماية الوطن وصون ترابه وحدوده، “مهما كان الثمن ومهما كانت التضحيات”.
حرب أكتوبر المجيدة لم تكن مجرد معركة عسكرية خاضتها مصر وحققت فيها اعظم انتصاراتها، وإنما كانت اختبارًا حقيقيًا لقدرة الشعب المصري على تحويل الحلم إلى حقيقة، ولم تقتصر آثارها على المدة الزمنية للحرب.
مصر وهي تحتفل بذكري انتصارات أكتوبر تستعيد من ذاكرتها قصة كفاح شعبها عبر تاريخها الممتدة منذ آلاف السنين مستلهمة من عظمة ماضيها نورًا تسير على دربه لتحقق لحاضرها الأهداف المنشودة التي تسعى إليها والآمال العريضة التي يتطلع إليها شعبه.
الأطماع في مصر لن تنتهي وأن التهديدات وإن تغيرت طبيعتها فإن خطورتها لن تقل ، وما حققته مصر خلال السنوات القليلة الماضية، على طريق تحقيق الأمن وترسيخ الاستقرار، لهو إنجاز يشهد به العالم لنا.
الحفاظ على أمن وطن كبير، بحجم مصر في منطقة صعبة وعالم مضطرب، لهو بلا شك أمر يستوجب التوقف أمامه، و القوات المسلحة ومؤسسات الدولة قادرة لنقل مصر إلى نهج التنمية الشاملة المستدامة، باعتباره الطريق نحو المستقبل اللائق بشعب مصر.
مستقبل الأوطان لا تصنعه الشعارات والمزايدات ومقدرات الشعوب لا يمكن أن تترك عرضة للأوهام والسياسات غير المحسوبة، و نجدد العهد على مواصلة العمل من أجل صون كرامة هذا الوطن والمضي قدما في طريق البناء والتنمية والتعمير والسلام”.
ستبقى ذكرى نصر أكتوبر المجيدة عيدا لكل المصريين تخليدا لقوة إرادتهم وصلابتهم لكفاءة قواتهم المسلحة وقدرتها القتالية المتميزة والتي سطرت ملحمة وطنية خالدة في حفظ تراب هذا الوطن وحماية حدوده.
ستبقى ذكرى شهدائنا الأبرار وتضحياتهم الغالية خالدة في وجدان مصر ودافعا لنا لمزيد من العمل والتقدم لصنع المستقبل الذي يتطلع إليه شعبنا العظيم”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *