رئيس الوزراء البريطاني: عودة الأطفال للمدارس ستكون أولوية
رئيس الوزراء البريطاني

 

يقرر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الاثنين خطّته لإخراج إنجلترا من الإغلاق الذي يأمل أن يكون الأخير، مع النيه إعادة فتح المدارس قريباً.

وصرح مكتب رئيس الوزراء البريطاني اليوم (الاثنين) إن البلاد ستبدأ في التخفيف من قيود الإغلاق بسبب فيروس كورونا في 8 مارس (آذار) المقبل.

وأوضح المكتب في بيان أن عودة الأطفال للمدارس ستكون أولوية. وقال جونسون إنه يريد رفع الإغلاق بطريقة «حذرة لكن لا رجوع فيها».

وأكد جونسون أن كل قرار سيُتخذ بناءً على عناصر علمية متاحة وبحذر «بهدف عدم إهدار التقدم» المحرز و«التضحيات».

وفُرض مطلع يناير (كانون الثاني) إغلاقاً جديداً لمكافحة وباء كوفيد-19 الذي أودى بحياة 120 ألف شخص في بريطانيا وجعل المستشفيات على شفير أزمة.

وبعدما بات ممكنا ملاحظة آثار «الإغلاق» وحملة التلقيح مع انخفاض أعداد الإصابات وحالات الاستشفاء والوفيات، يعتزم جونسون إعلان تدابير تخفيف الإغلاق. وسيعرضها بعد الظهر أمام البرلمان قبل عقد مؤتمر صحافي متلفز مساءً.

وتجري حملة التلقيح التي أُطلقت في ديسمبر (كانون الأول)على قدم وساق، مع إعطاء جرعة واحدة على الأقل لشخص راشد من أصل كل ثلاثة بالغين من السكان.

واقرت الحكومة بأن جميع البالغين سيتلقون جرعة أولى من اللقاح المضاد لكورونا بحلول أواخر يوليو (تموز)، معلنةً بذلك تقديم هذا الموعد الذي كان مقرراً في البداية في سبتمبر (أيلول).

وسبق أن أعلنت الحكومة أن اعتباراً من الثامن من آذار/مارس، سيتمكن القاطنون في دور رعاية المسنين من استقبال زائر واحد في الداخل، على أن يكون هذا الأخير قد أجرى فحصا للكشف عن كوفيد-19 ويضع كمامةً.

ويأتي هذا النبأ السار بعد نجاح المرحلة الأولى من حملة التلقيح، مع تلقي 15 مليون شخص الجرعة الأولى في منتصف فبراير (شباط)، من بينهم القاطنون في دور العجزة. ومذاك، توسّعت الحملة لتشمل الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 65 عاماً والأشخاص «الضعفاء صحياً». وبحلول منتصف أبريل (نيسان)، ينبغي أن يكون جميع الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم الخمسين عاماً قد تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *