ثورة غضب من صعايدة مصر بسبب إعلامي شهير

ادت تصريحات تلفزيونية لإعلامي المصري تامر امين ، في اندلاع ثورة غضب عارمة بين صفوف أهالي صعيد مصربسبب تصريحاته في حلقه امس واعتبرها كثيرونإهانة كبيرة للصعايدة“.

بداء تامر في مقدمة إحدى حلقات برنامجه على قناة مصرية، أن الأهالي في مناطق الريف والصعيد ينجبون أطفالا لا ليلتحقوا بالتعليم بللينفق الأبناء على آبائهم، منتقداً الزيادة السكانية.

وصرح قائلا إن نسبة كبيرة من الآباء والأمهات في الصعيد ينجبون الأولاد والبنات من أجل الانفاق علي الاسرة .

وتابع أمين: “الولد بمجرد بلوغه 6 أو 7 سنوات يتم إلقاؤه في ورشة لتعلم حرفه ما والحصول على راتب شهري يستولي عليه الأب، ولو الأبخلف بنت هيغلب؟ هيدخلها المدرسة؟ بالقطع لا.. لأن في الصعيد بيشحنوا البنات على القاهرة عشان يشتغلوا خدامات“.

وخرج تامر في فيديو بثه على صفحته الرسمية وأعلن اعتذاره لأهل الصعيد، وتراجع عن تصريحاتهالمسيئة، واتهم أمين البعض بمحاولةالصيد في الماء العكر وتشويه تصريحاته وإظهاري وكأني أهين أهالينا في الريف والصعيد“.

وأضاف: “لا أجرؤ أنا ولا غيري على فعل ذلك أو إهانة أهلنا في الصعيد والفلاحين، الصعيد هو فخر مصر وعزة مصر وشرف مصر ومنهالقامات الكبيرة الأدبية والشعرية والسياسية والثقافية“.

وأوضح أمين أن الفيديو المتداول له والذي يتحدث فيه عن خطورة الزيادة السكانية تم اقتطاعه من سياقه وأنه لم يقصد أبدا المعنى الذييحاول البعض الترويج له.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *