ترودو: يتصدى للأعمال المنادية بالعنصرية ردا على حادث العائلة المسلمة
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو

استُهدفت يوم الأحد, عائلة كندية مسلمة, قُتلوا عن عمد دهسا بشاحنة صغيرة تخطت الرصيف، وداست عليهم، كجريمة كراهية معادية للإسلام.

وجاء رئيس وزراء البلاد جاستن ترودو يدحض العنصرية, مؤكداً أن “مصدوم بشدة” من الواقعة، مضيفا أنه “لا مكان للخوف من الإسلام في أي من مجتمعاتنا. تلك الكراهية خبيثة وخسيسة ويجب أن تتوقف”.

وقال ترودو: “أشعر بالرعب من الأخبار الواردة من لندن، أونتاريو. إلى أحبائي أولئك الذين أرهبتهم أعمال الكراهية بالأمس، نحن هنا من أجلكم. نحن هنا أيضا بجانب الطفل الذي لا يزال في المستشفى – قلوبنا معك”.

وأضاف: “إلى الجالية المسلمة في لندن والمسلمين في جميع أنحاء البلاد، اعلموا أننا نقف معكم”.

وكانت الشرطة الكندية، كذلك رئيس مباحث مدينة لندن بول ويت, قد أكدا يوم الإثنين, إن أفراد الأسرة الكندية المسلمة الأربعة الذين قُتلوا دهسا بالشاحنة استهدفوا عمداً كونهم مسلمين وتم تتبعهم من مجرمين معاديين للإسلام.

وألقت الشرطة القبض على المشتبه به ويدعى ناثانيال فيلتمان (20 عاما) يوم الأحد. وقالت الشرطة نقلا عن شهود إن شاحنته انحرفت عن الطريق وتخطت الرصيف وصدمت أفراد العائلة ثم انطلقت بسرعة عالية.

ولم تكشف الشرطة بعد أسماء الضحايا، لكن صحيفة “لندن فري برس” قالت إن من بين القتلى رجلا يدعى سيد أفضال ((46 عاما)، وزوجته مديحة سلمان (44 عاما)، وابنتهما يمنى أفضال (15 عاما).

كما توفيت والدة سيد أفضال التي تبلغ من العمر 74 عاما، ولم يتم التأكد من اسمها بعد. ونُقل ابنهما فائز أفضال (9 أعوام) إلى المستشفى بعد إصابته بجروح خطيرة وأدخل إلى العناية المركزة.

وذكر رئيس مباحث مدينة لندن، التي تقع على بعد نحو 200 كيلومتر جنوب غربي تورنتو، أن الشرطة تنسق مع شرطة الخيالة الكندية الملكية والمدعي العام بشأن احتمال توجيه اتهامات بالإرهاب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *