بلومبرج: البنك الأهلي الأول بالسوق المصرية في القروض المشتركة والثانى أفريقيا
​تستمر القروض المشتركة بالبنك الأهلي المصري، في تحقيق نتائج متميزة محليًا ودوليًا، هذا ما تؤكده نتائج التقييم الذي أعدته مؤسسة بلومبرج العالمية عن القائمة الخاصة بالقروض المشتركة خلال التسعة أشهر الماضية من عام 2020، والتي أظهرت حصول البنك الأهلي المصري على المركز الأول كأفضل بنك في السوق المصرفية المصرية عن قيامه بالأدوار المختلفة وهي: وكيل التمويل ومرتب رئيسي ومسوق للقروض المشتركة.
كما تظهر النتائج أيضًا، حصول البنك الأهلي المصري على المركز الثاني افريقيًا والمركز الثالث في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن القروض المشتركة، التي قام البنك فيها بدور وكيل التمويل ومرتب رئيسي ومسوق للقروض المشتركة، وذلك بعد بنوك ومؤسسات دولية، حيث استطاع البنك الأهلي المصري إدارة أربعة وعشرين صفقة تمويلية بقيمة إجمالية تخطت 137 مليار جنيه مصري.
ومن جانبه، أكد هشام عكاشة، رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، على أن هذا استمرار البنك في تحقيق هذا النجاح يأتي انعكاسًا لحرص البنك على دعم الاقتصاد القومي، وذلك من خلال توفير الاحتياجات التمويلية اللازمة لتحقيق النمو الاقتصادي في مختلف القطاعات، بالرغم من التحديات الكبيرة التي شهدتها مصر والعالم خلال الفترة الأخيرة في ظل أزمة كورونا، مؤكدًا على أهمية صفقات القروض المشتركة ذات الجدارة الائتمانية والجدوى الاقتصادية التي تساهم في خلق قيمة مضافة للاقتصاد المصري ودفع عجلة التنمية.
ومن ناحية أخري، أشار “عكاشة”، إلى استراتيجية البنك في تطوير العنصر البشري، والذي يعتبره البنك ثروته الحقيقية حيث يهتم بوضع الخطط التدريبية للعاملين علي أحدث الأساليب في تقديم الخدمات والمنتجات المصرفية المتنوعة والمبتكرة، التي تواكب التطور المتلاحق في العالم بما يؤهل البنك لعقد الشراكات والصفقات مع البنوك المحلية والعالمية بحرفية ونجاح، و مشيرًا إلى أن البنك الأهلي المصري دائمًا ما يلعب دورًا رائدًا في دعم ومساندة المشروعات القومية التي تهدف لرفع قدرات القطاعات الحيوية بالاقتصاد المصري، مثل قطاع النقل والصناعة والزراعة، مما يؤدي لخلق فرص عمل جديدة في مختلف الأنشطة الداعمة لتلك القطاعات، ومن ثم زيادة موارد الدولة والمساهمة في تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة.
وأعرب يحيي أبو الفتوح، نائب رئيس مجلس ادارة البنك الأهلي المصري، عن اعتزاز البنك باستمراره في الحصول على تلك المكانة المتميزة بين البنوك في مصر والشرق الاوسط وإفريقيا بالرغم من التحديات الصعبة خاصة في الفترة الأخيرة، مشيرًا إلى أن هذا النجاح يعتبر تتويجًا للجهد المبذول من جانب المختصين بالبنك، واستكمالًا لخططه التي تهدف إلى الحفاظ على مكانته الرائدة باعتباره أكبر البنوك العاملة في مصر.
كما يأتي نتيجة لشبكة العلاقات القوية التي تربط البنك بالبنوك المحلية والعالمية التي تتوافر لديها الثقة في قدرة البنك الأهلي على اتمام وادارة الصفقات الكبرى بمهنية وحرفية عالية.
كما قال شريف رياض، رئيس مجموعة الائتمان المصرفي للشركات والقروض المشتركة بالبنك الأهلي المصري، بأن هذا النجاح يدل على احترافية البنك وقدرته على ترتيب وادارة القروض المشتركة في مختلف القطاعات وتلبية الاحتياجات التمويلية للعديد من العملاء في مختلف القطاعات الحيوية في الاقتصاد المصري، وأكد على أن التعاون الفعال والمثمر مع البنوك المصرية الأخرى يعكس أيضًا التفاهم والتناغم وقوة العلاقة بين كافة البنوك العاملة في مصر وصلابة القطاع المصرفي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *