بريطانيا ترتفع بها معدل البطالة إلى 5.1% تباعًا لآثار جائحة كورونا 
ساعة بيج بين

شهدت بريطانيا في الثلاث شهور الأخيرة ارتفاع معدل البطالة لديها إلى 5.1% في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2020، وهو أعلى مستوياته منذ الربع الأول من 2016 لكنه ما زال يقل كثيرًا عن المستوى الذي كان سيبلغه, دون خطة دعم حكومي للوظائف للحد من نتائج وآثار كوفيد 19, ويبدو أن وزير المالية ريشي سوناك سيقوم بتمديد تنفيذ البرنامج.

وأوضحت بيانات منفصلة من مكتب الإحصاءات الوطنية أن عدد الموظفين الذين يتقاضون رواتب من الشركات ارتفع في يناير/ كانون الثاني 83 ألفا مقارنة مع ديسمبر/ كانون الأول، في ثاني زيادة شهرية والأكبر منذ يناير كانون الثاني 2015.

والبرنامج هو التدبير الأعلى كلفة لدعم الاقتصاد في مواجهة كوفيد وسيتكلف بحسب التقديرات 70 مليار جنيه إسترليني (98 مليار دولار) بحلول موعد نهايته المخطط في 30 أبريل/ نيسان.

ومع هذا يتسق معدل البطالة، وهو الأعلى منذ الأشهر الثلاثة الأولى من 2016، مع متوسط التوقعات في استطلاع أجرته “رويترز” لآراء خبراء إقتصاد, ويساعد البرنامج الحكومي في التنظيم في الفرص الوظيفية وكبح جماح البطالة حيث يدعم البرنامج واحد من بين كل خمسة موظفين تقريبًا.

وأثبتت بعض الإحصائيات المستندة إلى بيانات الضرائب, أن العاملون دون سن 25 عاما هم غالبية من فقدوا وظائفهم في الشركات بعد أن كانوا يتلقون رواتب كانت لا تزال منخفضة بواقع 726 ألفا منذ فبراير شباط 2020، ما يعادل أزيد قليلا فحسب عن 2% من قوة العمل.

وقال بنك إنكلترا المركزي إنه يعتقد أن معدل البطالة سيقفز إلى قرابة ثمانية بالمئة في منتصف 2021 بعد انتهاء برنامج لدعم الوظائف.

ومن المتوقع أن يعلن سوناك تمديد دعمه للوظائف، على الأقل للقطاعاتالأكثر تضررًا جراء إجراءات العزل الحكومية في بيان ميزانية يصدر في الثالث من مارس/ آذار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *