بايدن يهاتف رئيس الوزراء العراقي متحدثًا حول دعم الولايات المتحدة لأحداث الهجمات الصاروخية
بايدن

ناقش الرئيس الأمريكي، جوبايدن، مع رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في خلال مكالمة هاتفية أجراها معه حول عددًا من القضايا بما فيها الهجمات الصاروخية الأخيرة ضد القوات العراقية وقوات التحالف.

وأدلى البيت الأبيض في بيان الصادر أمس الثلاثاء: “تناول الرئيس جوزيف بايدن حديثًا مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي عبر الهاتف, ليؤكد في خلال مكالمته على استمرار دعم الولايات المتحدة لسيادة العراق والنشود إلى إستقلال البلاد”.
وتناولا أهم المواضيع الجارية منها الهجمات الصاروخية الأخيرة ضد القوات العراقية وقوات التحالف، واتفقا على ضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الهجمات بشكل كامل.
وناقشا أهمية دفع عجلة الحوار الإستراتيجي بين بلدينا وتوسيع التعاون الثنائي في القضايا الرئيسية الأخرى. ووافق الرئيس على البقاء على اتصال وثيق مع رئيس الوزراء خلال الأيام والأسابيع المقبلة”.

رئاسة الوزراء العراقية من جهتها نشرت بيانا قالت فيه إنه جرى خلال الاتصال “بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، ومناقشة الاوضاع في العراق والمنطقة، فضلا عن بحث عدد من القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كذلك بحث الجانبان تعزيز التعاون المشترك بين بغداد وواشنطن وسبل تطويره في مجالات متعددة، في مقدمتها التعاون الاقتصادي والامني وفي مجال مكافحة الإرهاب”.

وأضاف بيان رئاسة الوزراء العراقية أن رئيس مجلس الوزراء والرئيس الامريكي بحثا أيضا “استئناف الحوار الاستراتيجي بين البلدين، بالشكل الذي يسير بالعلاقة قدما، على اساس المصالح المشتركة وتعزيز السيادة الوطنية العراقية، وتم التأكيد على اهمية حماية البعثات الدبلوماسية في العراق، ورفض محاولات زعزعة الامن والاستقرار في العراق والمنطقة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *