باحثون هنود يكشفون علاقة غريبة بين استخدام النظارات والوقاية من “فيروس كورونا”
النظارات

 

منذ بدء تفشي فيروس كورونا من أكثر من عام حذر العلماء والباحثون من لمس الفم أو الأنف أو العينين, تحذيرًا من أن ينقل ذلك العدوى, حيث يوجد الفيروس مدخلا إلى جسم الإنسان عبر هذه الأعضاء.

وبعد تلك الفترة من انتشار الفيروس والأبحاث الجارية للتفادي الوباء والعلاج منه, خلص باحثون هنود إلى وجود رابط غريب بين استعمال النظارات و”كوفيد 19″, حيث أن مستعملي نظارات الرؤية أقل عرضة للإصابة بـالوباء من غيرهم، حيث تقل لديهم عادة “فرك الأعين بالأصابع” بشكل تلقائي, وسلطت الضوء على هذه الدراسة, صحيفة “التليغراف” البريطانية.

ودرس الباحثون في الهند 304 أشخاص (223 ذكرا و 81 أنثى) في مستشفى “كي في” المخصصة لعلاج كورونا بمنطقة كانبور ديهات شمالي الهند، بين 26 أغسطس و8 سبتمبر من العام الماضي، وكانت تتراوح أعمارهم بين 10 و80 عاما، وأبلغوا جميعا عن أعراض الفيروس وسئلوا عن استعمال النظارات الطبية.

وقال 19 بالمائة منهم إنهم كانوا يرتدون نظارات في معظم الأوقات، لمدة لا تقل عن 8 ساعات يوميًا كانوا أقل عرضة للإصابة بالفيروس.

وحسب “تليغراف”، أظهرت الدراسة التي يمكن الاطلاع عليها عبر هذا الرابط، أن خطر الإصابة بكورونا كان أقل مرتين إلى 3 مرات بين مستخدمي النظارات، مقارنة بمن لا يرتدونها.

وقالت إنه “لدى الفرد عادة لمس وجهه بمعدل 23 مرة في الساعة، ولمس عينيه في المتوسط 3 مرات في الساعة. قد يؤدي استخدام النظارات على المدى الطويل إلى منع تكرار لمس العينين أو فركهما”.
وقال الباحثون إن القنوات الدمعية في العين يمكن أن تكون طريق انتقال الفيروس إلى التجويف الأنفي ثم الرئتين، لذلك فإن “لمس العين وفركها بيد ملوثة قد يكون طريقا مهما للعدوى”.

وأوضحت الدراسة التي تحدث عنها موقع “مدركسيف” العلمي الذي يعرض رسائل غير منشورة عن الصحة: “أظهرت التجارب الحالية أن خطر الإصابة بكورونا كان أقل بحوالي مرتين إلى 3 مرات مع ارتداء النظارات مقارنة بعد ارتدائها”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *