الولايات المتحدة تستخف بحقوق الإنسان في كوريا الشمالية ويأتي الرد من الأخيرة
الرئيس الأمريكي جو بايدن

صدم الرئيس الأمريكي جو بايدن, وأعضاء إدارته، في الآونة الأخيرة، دولة كوريا الشمالية ببعض التصريحات التي تتخذ مسارًا عدائيًا ضد البلاد مما أثار سخط الأخيرة.

وجاءت التصريحات خلال سلسلة من البيانات نقلتها وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية، بعد أن قال البيت الأبيض يوم الجمعة، إن المسئولين الأمريكيين أكملوا مراجعة استمرت شهورًا للسياسة الخاصة بكوريا الشمالية.
وتم إدانة الولايات المتحدة بإهانة كرامة القيادة العليا للبلاد من خلال إنتقاد وضع حقوق الإنسان في كوريا الشمالية, على أن إنتقاد حقوق الإنسان استفزاز يثبت أن الولايات المتحدة “تستعد لمواجهة شاملة” مع كوريا الشمالية، وسيتم الرد عليها وفقا لذلك.

وفي بيان منفصل، أشار كوون جونج جون، المدير العام لإدارة الشئون الأمريكية بوزارة الخارجية الكورية الشمالية، إلى أول كلمة سياسية لبايدن أمام الكونجرس يوم الأربعاء، عندما قال الرئيس الجديد، إن البرامج النووية في كوريا الشمالية وإيران تشكل تهديدًا سيتم التصدي له من خلال “الدبلوماسية والردع الصارم”.

وقال كوون، إن وصف الولايات المتحدة للردع الدفاعي لكوريا الشمالية بأنه تهديد يعد أمرا غير منطقي وتعديًا على حق كوريا الشمالية في الدفاع عن النفس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *