الولايات المتحدة الأمريكية تتطالب بمصادرة النفط الإيراني لحسابها
مصادرة النفط الايراني للولايات المتحدة

أعلن موقع رصد بحري، اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة استوردت كميات من النفط الإيراني كانت قد صاردتها من خليج عُمان العام الماضي.

وأدلى موقع TankerTrackers الذي يهتم بمتابعة حركة الناقلات عبر البحار في تغريدة له أن الولايات المتحدة الأمريكية للمرة الأولى تتعاون مع إيران بعد 30 عامًا لإستيراد نفطًا إيرانيًا خامًا.

وأضاف أن حملة الشحنة المصادرة تبلغ أكثر من 2 مليون برميل من النفط الخام، مشيرًا إلى أن ثمنها يتراوح بين 120-130 مليون دولار.

وتنص مطالب المصادرة على أن الولايات المتحدة الأمريكية تتطالب في شكواها لوزارة العدل, أن النفط الإيراني لابد وأن يتم مصادرته لأمريكا بإعتبار أن عائداته تُنقل لمنظمات مصنفة إرهابية مثل الحرس الثوري.

وأصدرت وزارة العدل الشكوى، مسبقًا في شهر فبراير, قائلة إن السفينة التي ترفع علم ليبيا تخضع لقوانين مكافحة الإرهاب الأميركية.

وأضافت العدل الأميركية إن حملة السفينة تندرج في مخطط تتورط فيه كيانات متعددة، من بينها الحرس الثوري وفيلق القدس التابع له، يرمي إلى بيع النفط سرا في الخارج.

وحاولوا إخفاء ذلك، تجنبا للعقوبات الأميركية، عبر عمليات نقل النفط من سفينة إلى أخرى وتزوير الوثائق، لكن ذلك فشل حسب السلطات الأميركية.

وتعتبر أميركا أن النفط يشكل مصدر نفوذ بالنسبة إلى الحرس الثوري وفيلق القدس المصنفين إرهابيين في الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن أرباح مبعيات النفط تساهم في تمويل أنشطة أذرع إيران، وإيصال الأسلحة إليها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *