“القرد فى عين أمه غزال”
"القرد فى عين أمه غزال"

الأمثال قاعدة شعبية منتشرة على نطاق واسع بين العام والخاص ، ويعود سر انتشارها إلى العديد من الخصائص ، من بينها الأصالة والعديد من الأمثال القديمة المعروفة في الدول العربية ، حتى لو لم تكن عربية بشكل رسمي. ولكن تم إجراء بعض التعديلات والتشوهات على معناها وتعبيرها.
هذا المثل مشتق من قصة قديمة مكتوبة في أساطير إيسوب في العصر الروماني
في أحد الأيام ، جلس الحاكم على كرسي وطلب إقامة مسابقة ملكة الجمال و أعلن عن الفائز بالجائزة في في نهاية اليوم ستظهره الحيوانات الجميلة
بدأت الحيوانات بالفعل فى المرور واحداً تلو الآخر أمام الحاكم تختال بجمالها فمر الغزال وصغيره، والطاووس يتباهى بجماله هو وابنه، ثم جاءت الزرافة وصغيرها، والأسد وابنه، وبعد انتهاء المسابقة وقبل إعلان الفائز بالجائزة فوجىء الحاكم بقردة تجرى أمامه مستعرضة جمال ابنها
حاول الجميع إقناعها بأن ابنها ليس جميلاً كبقية المشاركين فى المسابقة، لكنها رفضت الانسحاب من المسابقة حتى لا تحرج نفسها، وأصرت أن ابنها أجمل من كل الحيوانات التى مرت أمام الحاكم. حينها ضحك الحاكم وقال “اتركوها..القرد فى عين أمه غزال”، وانتشر المثل وأصبح يقال حتى يومنا هذا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *