الجنرال أنوس .. شاهد على العصر

هو كبير العائلة الرياضية بالإسماعيلية .. عندما تأتى إلى الإسماعيلية ستجده أول المستقبلين بوجهه البشوش .. ستجد جميع نجوم الكرة بالإسماعيلية من مختلفف الأجيال فى مجلسه .. تنبهر بعلاقاته مع الجماهير .. يوميا يجلس فى الشارع الإسماعيلى مع العاشقين للفنون الكروية .. أنوس جنرال الدراويش.

ولد عبد الرحمن السيد على فى 11 ديسمبر 1949 بمدينة الإسماعيلية وحصل على الشهادة الجامعية من كلية التربية الرياضية بالهرم عام 1974.

بدأ أنوس الولد الصغير مداعبة الكرة بشوارع المحطة الجديدة “الفن والكرنك وفاروق والأهرام” وأنضم فى سن مبكرة لصفوف البراعم بالنادى الإسماعيلى وتدرج فى فرق قطاع الناشئين حتى تم تصعيده للفريق الأول عقب فوز الإسماعيلى ببطولة الدورى العام موسم 66 – 67 وخلال رحلات الدراويش الخارجية بالدول العربية لمصلحة المجهود الحربى.

خلال فترة لعبه بقطاع الناشئين كان أنوس منبهر بأداء الثلاثى التاريخى للنادى الإسماعيلى “رضا وشحته والعربى” وكان يمنى نفسه باللعب بجوار هذا الثلاثى الخطير.

أنوس كان عاشقا للساحر رضا الذى كان يعتبره أفضل من لعب كرة القدم ليس فى مصر بل فى العالم ولكن القدر شاء أن يرحل رضا إلى الحياة الأبدية ولم يلحق أنوس باللعب بجواره.

أيضا العظيم “الكونت دى شحته ” قرر أعتزال كرة القدم مع إطلاق صافرة النهاية فى المباراة الاخيرة للإسماعيلى أمام السكة الحديد بموسم 66 – 67 وإعلان فوز الإسماعيلى ببطولة الدورى العام.

لم يلحق انوس إلا بالعربى “مكتسح الملعب” من ثلاثى الفن والحرفنة واللعب البرازيلى ولعب بجواره خلال مباريات المجهود الحربى التى اقيمت ببعض الدول العربية.

يقول أنوس أن أشرف عمل قام به هو مشاركة زملائه فى رحلات المجهود الحربى ودعم الجيش المصرى عقب نكسة 1967 ونجحوا فى دعم الجيش بمبلغ 70 ألف جنيه إسترلينى .

ويتذكر أنوس أن رحلة المجهود الحربى ضمت عدد من اللاعبين من خارج قلعة الدراويش مثل رفعت الفناجيلى وطه إسماعيل من الأهلى وعلى الكيلانى من الاتحاد ومصطفى رياض من الترسانة وفاروق السيد والبورى وعز الدين يعقوب من الأوليمبى وبهاء غريب من السويس.

ولن ينسى أنوس مباراة منتخب البحرين التى فاز بها الإسماعيلى بهدف نظيف عن طريق أنوس فى الدقيقة الثالثة فى المباراة التى أقيمت بملعب الاتحاد البحرين بحضور الشيخ عيسى بن سلمان ال خليفة حاكم البحرين على رأس خمسة ألاف متفرج.

يروى أنوس قصص الماضى ويذكر المهندس عثمان احمد عثمان رئيس النادى الإسماعيلى أنه صاحب فضل كبير عليه وعلى أبناء جيله ويقول أن علاقة عثمان بالرئيس جمال عبد الناصر كان علاقة جيدة وكان الرئيس يكلف المعلم بنقل رسائل إلى زعماء الدول العربية خلال جولات النادى الإسماعيلى مثل الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت والشيخ عيسى بن سلمان أمير البحرين وشارل حلو رئيس لبنان وإدريس السنوسنى ملك ليبيا وإسماعيل الأزهرى قائد مجلس الثورة السودانى وأحمد بن على أمير قطر وعبد السلام عارف رئيس العراق.

ويكمل جنرال الكرة الإسمعلاوية ،بعثات الفريق كانت تضم أشخاص لا نعلم هويتهم ،وخلال السفر إلى اليمن سافر معنا عامل لحمل الملابس وعرفنا فيما بعد انه ضابط بالمخابرات المصرية سافر دون ان يعلم أحد هويته لتنفيذ مهمة خاصة.

أنوس شارك مع ابناء جيله فى تحقيق كأس افريقيا عام 1970 عندما فاز الدراويش على فريق الانجلبير بطل زائير بثلاثة أهداف مقابل هدف فى المباراة التى أقيمت فى ملعب ستاد القاهرة بحضور 120 ألف متفرج حضروا من كافة انحاء الجمهورية.

وكان أنوس قد أحرز هدف مؤثر فى مشوار البطولة فى مباراة الإياب أمام أشانتى كوتوكو فى العاصمة الغانية أكرا فى مباراة دور الأربعة والتى أنتهت بالتعادل الإيجابى بهدفين لكل فريق.

وكان أنوس ضمن ثلاثة عشر لاعبا حسن مختار وميمى درويش وحودة ليستون ومرسى السنارى وأمين إبراهيم وسيد حامد ونصر السيد ومصطفى درويش وأميرو درويش وسيد عبد الرازق وعلى أبو جريشة وأخيرا رفعت رجب “ريعو” اللاعب الوحيد بالتشكيلة الذى لم يولد بالإسماعيلية.

عقب الفوز ببطولة افريقيا سافر أنوس مع الفريق فى جولة أوربية مع الفريق ولعب الإسماعيلى مع فيردير بريمن الألمانى فى الذكرى الـ 50 لتأسيس النادى الإسماعيلى وكلك شارك مع الفريق ببطولة كأس الصداقة التى اقيمت فى تونس بمشاركة برشلونة الاسبانى والترجى التونسى والأوليمبى التونسى وفاز الإسماعيلى بلقب البطولة بعد تغبله فى المباراة الأولى على الترجى ثم فى المباراة النهائية على الأوليمبى التونسى.

فى البطولة التالية لكأس افريقيا وصل النادى الإسماعيلى إلى الدور قبل النهائى أمام أشانتى كوتوكو ولكن انسحب الفريق بسبب حرب أكتوبر 1973 وأصيب أنوس خلال تلك الفترة بتمزق فى الأربطة وهى الإصابة الخطيرة حين ذاك ليعلن إعتزاله كرة القدم.

عقب الإعتزال بدأ أنوس فى الانتظام فى الدراسة ليحصل على بكالوريوس التربية الرياضية مع زملاء الدفعة هانى مصطفى وصلاح حسنى ومحمد أبو العز وعمرو أبو المجد ومدحت فقوسة.

بدأ أنوس مشواره التدريبى عقب حصوله على دورات تدريبية بالعاصمة الإنجليزية لندن ضمن الجهاز المعاون للايرلندى وليام طومسون ثم تدرج حتى تولى مهمة المدير الفنى للفريق الأول بالنادى الإسماعيلى .

لم يكتفى أنوس بالعمل فى النادى الإسماعيلى بل تولى تدريب المقاولون العرب وحقق معه بطولة كأس مصر عام 1990 وتولى تدريب نادى القناة ونادى الفيصلى السعودى ونادى دبى الإماراتى.

تولى أنوس العمل فى النادى الإسماعيلى بجميع المناصب الفنية والإدارية حيث تولى منصب المدرب العام والمديير الفنى ومدير الكرة ورئيس قطاع الكرة والمدير الرياضى ومدير قطاع الناشئين ورئيس للجنة الفنية ،وعلى المستوى الإدارى تولى انوس إدارة النادى الإسماعيلى ضمن اللجنة الثلاثية التى ضمت على أبو جريشة وعلى يحيى مدير الشباب والرياضة بالإسماعيلية عام 2008 وتولى منصب المدير التنفيذى للنادى الإسماعيلى.

أنوس خلال مشواره كلاعب حقق لقب دورى أبطال افريقيا وكأس الصداقة بتونس وحقق كمدير فنى لقب كأس مصر مع المقاولون العرب وحقق بطولة الدورى العام مع الإسماعيلى كمديرا للكرة.

نجوم كبيرة تدربت تحت قيادة عبد الرحمن أنوس مثل حمادة الرومى وعماد سليمان ومحمد حازم ومحمود حسن وحمدى نوح وخالد القماش ومحمود جابر وعلى يونس وطارق الصاوى وأحمد العجوز وأبو طالب العيسوى وطارق زين وحمادة المصرى وعاطف عبد العزيز وفوزى جمال ومحمد وهبة وأشرف خضر وطارق أبو الليل وعلى غيط وطارق الوحش وشحته دسوقى ومحسن عبد المسيح وأسامة عباس وأسامة خليل.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *