الأزهر الشريف يحتفل باليوم العالمي للمسنين

كتبت: إسراء جاد

أحتفل الأزهر الشريف باليوم الدولى للمسنين، اليوم الأول من أكتوبر، مؤكدا أن هذا اليوم يهدف إلى لفت الانتباه إلى هذه الفئة العمرية التى كافحت من أجل شباب اليوم وإبراز دورهم فى تنمية المجتمعات.

وقالت الصفحة الرسمية للأزهر عبر فيسبوك (يهدُفُ اليومُ الدوليُّ للمُسنِّينَ إلى لَفْتِ الانتباهِ إلى هذه الفِئةِ العمريَّةِ التي كافحتْ من أجلِ شبابِ اليومِ وإبرازِ دَوْرِهم في تنميةِ المجتمعاتِ، بالإضافةِ إلى التَّوعيةِ برعايةِ كبار السِّنِّ وتوفيرِ كافةِ الرعايةِ المناسبةِ لهم.
وقد أشارَ القرآنُ الكريمُ إلى أن حياةَ الإنسانِ إنَّما هي قوةٌ بين ضعفينِ، قال تعالى: ﴿الله الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ﴾ [الروم: 54].

وقد حثَّ الإسلامُ على الاهتمامِ بكبار السن ورعايتِهم وتوقيرِهم وإنزالهم منازلَهم، فثبتَ عنه صلَّى الله عليه وسلَّم أنه قال: «مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا، وَيَعْرِفْ حَقَّ كَبِيرِنَا فَلَيْسَ مِنَّا» رواه أبو داودَ.

وعن أبي موسى الأشعريِّ رضي الله عنه أنه صلَّى الله عليه وسلَّم قالَ: «إِنَّ مِنْ إِجْلَالِ اللهِ إِكْرَامَ ذِي الشَّيْبَةِ الْمُسْلِمِ» رواه أبو داودَ.)

وذلك بعد أن عرضت القناة الفضائية المصرية تقريرًا تلفزيونيًا عن اليوم العالمي للمسنين، وذكر التقرير أن الجمعية العامة للأمم المتحدة أختارت هذا اليوم لتسليط الضوء على إسهامات كبار السن في المجتمع، والتأكيد على قدرتهم على مواصلة العطاء، وتم الاحتفال به للمرة الأولى في 1 أكتوبر عام 1991، وتقدر الأمم المتحدة عدد المسنين حول العالم بأكثر من 700 مليون شخص، وتتوقع أن تصل أعدادهم إلى ملياري نسمة بحلول 2050.

ويأتي الاحتفال سنويًا للتوعية بأهمية الرعاية الصحية والنفسية لهم، والحد من العنف وإساءة المعاملة ضدهم، وأولى دستور مصر 2014، اهتماما خاصًا برعايتهم، فالمادة 83 ألزمت الدولة بضمان حقوق المسنين وتوفير معاشًا مناسبًا يكفل لهم حياة كريمة يمكنهم من المشاركة في الحياة العامة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *