احذر لأن « الحيطان ليها ودان»
الحيطان ليها ودان

الأمثال الشعبية لها سحرها ومنطقها الخاص، والتي يستخدمها المصريون في مختلف المواقف الحياتية، من بينها مثل « الحيطان ليها ودان».

يتردد هذا المثل باستمرار على الشخصية التي تتجسس على الآخرين وتتدخل فيما لا يعنيها، تعددت الروايات حول تفسير هذا المثل العامي، لكن أكثر رواية اتفق الكثيرون إنها وراء إطلاق هذا المثل، كان بطلها « ملكة بريطانيا» في السطور التالية، نلخص حكاية هذا المثل الشعبي في السطور التالية:

كانت هناك ملكة  تُدعى « كاثرين»  تتربع علي عرش بريطانيا، وكانت تشك في كل من حولها، وعاداتها كانت غريبة تبنى قصور وتضع فيها أدوات تصنت لتسمع ما يدور في القصر.

ومن حرص «كاثرين» على سماع كل شئ كانت تضع أدوات التصنت في المطابخ والقاعات التي يتجمع فيها الوزراء والشغالات حتى تسمع ما يقوله الخدم والوزراء، ويندهشون بأنها تعرف كل شئ، ومن هنا ردد الوزير «أنيدبلايتون» مثل « الحيطان ليها ودان».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *