إتهامات حادة تتوالى على محمد رمضان بعد التحفظ على أمواله
محمد رمضان

بعد أن اعترف محمد رمضان منذ أيام على حسابه الشخصي في موقع التواصل الإجتماعي إنستجرام, أنه يحتفظ بأموال في بيته مثل التي في البنك, بعد أن تم التحفظ على أمواله بالبنك, استمرت البلاغات والإتهامات ضده لتنتهي بمطالبة محاكمة البرلمان له ومحاسبته لإضراره بإقتصاد مصر ومنعه من السفر للخارج.

أولها التهرب الضريبي 

تقدم سمير صبري, المحامي بالنقض والدستورية العليا, ببلاغ عاجل إلى النائب العام ونيابة الأموال العامة العليا يتهم فيه رمضان أنه يخفي أمواله بمنزله بقصد التهرب الضريبي.

وأكد صبري أن ما تداوله رمضان عبر حسابه الشخصي على إنستغرام يعد “إعترافا صريحا منه بأنه يقوم بإخفاء الأموال الطائلة في منزله حتى لا يسأل عن مصدرها وما هي الشرعية القانونية لمصدر تلك الأموال، وذلك لكي يقوم بالتهرب من سداد الضرائب المستحقة على تلك الأموال، ويتشكل معه أركان جريمة التهرب الضريبي والكسب غير المشروع”.

محاكمة برلمانية

وفي سياق متصل طالبت عضو مجلس النواب المصري النائبة إيناس عبد الحليم بمحاسبة الفنان محمد رمضان وإتهامه بالتأثير على الإقتصاد المصري وحركة البورصة المصرية، فضلا عن تأثيره السلبي على تنفيذ المشروعات التي تقوم بها الدولة ونجحت بها خلال السنوات الماضية، ويضعف ثقة المواطن في إيداع أمواله في البنوك المصرية.

وأوضحت عضو مجلس النواب، في بيان لها، أنه لابد أن يدرك الجميع أن الفنان شخص مسؤول، كل كلمة لا بد أن تكون محسوبة أولا قبل أن ينطق بها، مطالبة بمحاسبته بتهمة إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك وفق مواد القانون رقم 175 لسنة 2018 الخاص بمكافحة جرائم تقنية المعلومات.

جريمة زائفة

بعكس ما أورده بلاغ النائب العام, تقدم المحامي أحمد مهران بالدفاع عن الفنان محمد رمضان, موضحاً أنه لا يوجد أي شبهة تهرب ضريبي, والسبب هو أن شركات الإنتاج التي يعمل معها الفنان تقوم بخصم الضرائب من منبعها, أي من الشركة التي يعمل معها، وذلك من أجره, فيتم خصم قيمة الضريبة منه أثناء الاتفاق معه وكتابة العقد الخاص بالعمل.

وأشار مهران إلى أن القانون يستوجب توافر “مستندات لكي نستطيع الحكم على أي فنان بالتهرب الضريبي، وكذلك يجب العلم بمفردات أجره بالكامل وكذلك النسبة الضريبية المقررة على إجمالي الأجر”.

وأردف مهران أن الفيديو ليس به ما يثير حوله شبهة أنه متهرب من الضرائب, وإن كان كذلك فلماذا ينشر على الملأ أنه يدخر في منزله أموال غير التي في البنوك, وهنا يتشابه محمد رمضان كما يفعل جميع المصريين الذين يفضلون الإحتفاظ بجزء من مالهم بمنازلهم, بل قد سبق وسدد الضرائب من قبل تلك الإتهامات.

وتابع: “شركات الإنتاج تتفق مسبقا مع الفنان حول من منهم يؤول إليه سداد الضرائب حتى يتم اختصام مبلغ الضرائب منه قبل استلامه أجره، أو سداده هو المبلغ ويتم تحديد ذلك بالعقود”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *